whatsapp
message
الوضع المظلم 0122374555 A- A A+ Language Flag
الابتسامة اللثوية

الابتسامة اللثوية

الابتسامة اللثوية قد تكون مزعجة للكثير من الناس إذ أنها تنقص من جمال الابتسامة.

ما هي الابتسامة اللثوية؟

هي أن يشعر الشخص أن لثته كبيرة جداً عندما يبتسم وبذلك تضفي مظهراً غير طبيعياً يقلل من جمال الابتسامة لذلك يلجأ البعض إلى تصحيح الابتسامة اللثوية. فالكثير يشعرون أن ابتسامتهم اللثوية كانت أكبر مصدر للإحراج من الابتسام أو الضحك طوال حياتهم. هل تعرف ما الذي يجعل الابتسامة اللثوية محرجة لهذا الحد؟ معظم الناس الذين لديهم ابتسامات لثوية تكون أسنانهم جميلة ولا تحتاج إلى أكثر من تعديل بسيط لإظهارها.

إذاً كيف تشكل الابتسامة اللثوية معاناة للمريض؟

يحاول المرضى إخفاء ابتسامتهم في أغلب المواقف التي يتعرضون لها، حتى أنهم يحاولون تغطية أفواههم عند الضحك. تساعد هذه الأساليب في إشعارهم بالراحة لكنهم يظلون قلقين معظم الوقت ويخافون من أن يتعرضوا للسخرية من البعض. لكن الجميل في الأمر أنه في وقتنا الحالي تتوفر العديد من الحلول لهذه المشكلة التي ستختفي قطعاً بعد إجراء أي منها بناءً على توجيه الطبيب. فعندما تتحسن الابتسامة اللثوية يزول الشعور بالإحراج تماماً وتعود إليك ثقتك وتتمتع بابتسامة طبيعية جميلة. لا تتعلق الابتسامة الجذابة بالأبعاد الدقيقة للأسنان واللثة بل تتعلق أكثر بانسجام الابتسامة مع الوجه بالكامل. فالابتسامة المثالية هي التي تكون فيها الشفة العلوية أعلى من الأسنان بقليل وعادة ما تكون فوق الأسنان بحوالي 0 إلى 2 مم. فالابتسامة اللثوية تكشف عن قدر كبير من اللثة والنتيجة أنها تجعل الابتسامة غير طبيعية. الابتسامات اللثوية شائعة وتؤثر على حوالي 15٪ إلى 25٪ من السكان وتكون النسبة أكبر في الشابات من سن 15 إلى 35 سنة.

الابتسامة اللثوية وعلاجها

هل الابتسامة اللثوية مشكلة تجميلية أم وظيفية؟

عندما نتحدث عن الابتسامة اللثوية، فإن ما يهمنا عامة هو الناحية الجمالية للأسنان التي تظهر عندما تبتسم. يتحدد خط الابتسامة بعدة عوامل منها:

• شكل وحجم شفتيك.

• عضلات وجهك.

• النسب الهيكلية لوجهك.

• شكل وحجم أسنانك.

• حجم وسمك أنسجة اللثة.

لكن هل يمكن أن تكون الابتسامة اللثوية مشكلة وظيفية؟

في معظم الحالات لا تشكل الابتسامة اللثوية مشاكل وظيفية لذلك لا يوجد قلق مع الابتسامة اللثوية، لذلك إذا كان لدى الشخص ابتسامة لثوية ولكنه غير منزعج منها من الناحية الجمالية، فعادةً لا يكون بحاجة للعلاج. إذن متى تشكل الابتسامة اللثوية مشكلة وظيفية؟ هناك حالات نادرة للغاية يمكن أن تسبب فيها الابتسامة اللثوية مشاكل وظيفية. الحالة الأولى التي يمكن أن تواجه الأشخاص ذوي الابتسامة اللثوية هي عندما يكون هناك مشكلة لتقويم الأسنان مع الابتسامة اللثوية، ففي بعض الحالات ترتبط الابتسامة اللثوية بتنافر هيكلي وتقويمي يتعارض مع القدرة على المضغ. الحالة الثانية هي عندما تبدأ اللثة في النمو فجأة بعد أن كانت طبيعية في السابق، تسمى هذه الحالة تضخم اللثة. بعض العوامل التي تسبب تضخم اللثة هي إذا كانت اللثة ملتهبة بشدة بسبب البكتيريا أو إذا كانت اللثة تنمو بسبب دواء يتناوله الشخص أو إذا كان الشخص يعاني من حالة صحية مزمنة ولم يتم السيطرة عليها مثل مرض السكري أو اللوكيميا أو فيروس نقص المناعة المكتسب مما قد يؤدي إلى تضخم اللثة والتهابها فجأة.

الابتسامة اللثوية قبل وبعد

ما الذي يسبب الابتسامة اللثوية؟

الحقيقة هي أن سبب الابتسامة اللثوية معقد نظراً لوجود عدة أسباب مختلفة، لذلك من الضروري أن تستشير متخصصاً يفهم من أي سبب تعاني، فكل سبب من أسباب الابتسامة اللثوية يحدد بناءً عليه طبيب الأسنان العلاج المطلوب. أما الآن فلنتعرف على الأسباب الثلاثة الأكثر شيوعاً للابتسامة اللثوية.

1- تغطية الأسنان باللثة هي أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للابتسامة اللثوية، فحينها يكون حجم الأسنان طبيعياً لكن يتم تغطيته فقط بواسطة اللثة الزائدة لذلك تبدو الأسنان قصيرة لأنها تكون مغطاة جزئياً. عندما يتم قص اللثة الزائدة وإزالتها تبدو الأسنان بحجم مناسب وتقل الابتسامة اللثوية.

2- أن تكون الشفة أعلى من الطبيعي الشفة العليا هي مجموعة من العضلات. إذا تسبب طول الشفة وقوة العضلات في ارتفاع الشفة إلى أعلى من المستوى الطبيعي، فتظهر اللثة بشكل أكبر على الرغم من أن ارتفاع الأسنان قد يكون طبيعياً وقد يكون طول اللثة طبيعياً لكن تراجع الشفة يكون أكثر من الطبيعي.

3- الفك العلوي يكون أطول من الطبيعي تحدثنا سابقاً عن تناغم مقاييس الوجه باعتبارها مهمة لتقييم الابتسامة اللثوية، لذلك فالنسب المثالية للوجه هي ثلث للوجه العلوي (الجبهة)، وثلث للوجه الأوسط للأنف/الفك العلوي، وثلث للوجه السفلي (الفك السفلي/الذقن).

علاج الابتسامة اللثوية

1- رفع اللثة (المعروف أيضاً باسم استئصال اللثة) يتضمن رفع اللثة إزالة جزء من أنسجة اللثة حول السن ووضع خط اللثة في موضع أعلى. فإذا كانت المساحة التي يجب إزالتها من اللثة بسيطة يمكن تصحيح الابتسامة اللثوية من خلال هذا الإجراء.

2- إطالة التاج أما إذا كانت أنسجة اللثة التي ترغب إزالتها أكثر فيمكن أن يتم ذلك عن طريق إجراء يسمى إطالة التاج. يشبه إطالة التاج استئصال اللثة ولكنه يتضمن نحت المنطقة حول السن لتحقيق النتائج المثالية، يعني تعديل اللثة والعظام حول الأسنان وإبقائها في المستوى المناسب.

3- إعادة وضع الشفة تعرف أيضاً باسم جراحة خفض الشفة، لكن الجزء الخارجي من الشفاة لا يتأثر أو ينخفض. فأولاً يزال شريط صغير من أنسجة اللثة ثم تتم خياطتها إلى موضع منخفض والنتيجة أنه عندما يبتسم الشخص لن ترتفع الشفة عالياً بابتسامة كاملة. قد يشعر بعض المرضى بأن شفاههم تبدو ممتلئة قليلاً مما يعتبره معظم المرضى فائدة إضافية للإجراء. يستغرق الشفاء في هذه الحالة حوالي أسبوعين وقد تكون هناك كدمات تختفي في الأسبوع الأول. لنجاح هذا الإجراء يجب على المريض الامتناع عن الابتسام لمدة 4 أسابيع حتى يتعافى تماماً. من خلال الامتناع عن الابتسام أو إجهاد الشفاه خلال الأسابيع الأربعة التالية للعملية فإنه يسمح للجرح بالشفاء. أما بالنسبة للنتائج النهائية لجراحة خفض الشفاه بشكل عام فتظهر بعد 4 أسابيع من الجراحة وتستقر لمدة تصل إلى حوالي 6 أشهر.

4- البوتوكس لتصحيح الابتسامة اللثوية يساعد البوتوكس على تصحيح الابتسامة اللثوية عن طريق إرخاء عضلات الشفة العليا، فالشفة العليا هي مجموعة من العضلات وما يفعله البوتوكس هو تقليل نشاط العضلات. لذلك عندما تحقن كمية صغيرة من البوتوكس في العضلات المسؤولة عن رفع الشفة فإنه يقلل من ارتفاع شفتك عندما تبتسم. تظهر نتائج حقن البوتوكس بالكامل خلال 4-7 أيام ويمكن أن تستمر النتائج من 4 إلى 6 أشهر. يمكن إعادة حقن البوتوكس حسب الحاجة بمجرد زوال تأثيراته. تكمن فائدة البوتوكس في أنه يمكن عكس تأثيره ويسمح للمريض باختبار شكل ابتسامته قبل الجراحة، لكنه قد يكون مكلفاً إذا كان يستخدم لفترة طويلة.

5- قص اللثة بالليزر يعد قص اللثة بالليزر خياراً ملائماً أكثر لمن يتردد أو يخشى من أي من إجراءات أسنان. يوفر قص اللثة بالليزر نتائج مدهشة لتصحيح الابتسامة اللثوية. علاوة على ذلك، سوف تستعيد ابتسامتك الأصلية والجذابة في وقت قصير.

قص اللثة بالليزر

ما العلاج الذي أحتاجه لتصحيح الابتسامة اللثوية؟

تحدثنا عن الكثير من أسباب الابتسامة اللثوية والعلاجات التي تقلل من الابتسامة اللثوية، لكن ما العلاج الذي أحتاجه لتصحيح ابتسامتي اللثوية؟ وأي خيار أفضل لحالتي؟

1) تغطية الأسنان باللثة: استئصال اللثة أو إطالة التاج هي العلاجات الأكثر شيوعاً لتصحيح اللثة في هذه الحالة والتي تجعل الأسنان تبدو أقصر.

2) ارتفاع الشفة أكثر من الطبيعي: جراحة خفض الشفاه هي الأفضل للتصحيح الدائم إذا كانت شفتك ترتفع بشكل كبير عندما تبتسم أو يمكنك استخدام البوتوكس كخيار مؤقت.

3) أسنان الفك العلوي طويلة جداً: إذا كان الفك العلوي طويلاً من الناحية الهيكلية، فإن جراحة خفض الشفة يمكن أن يصحح الابتسامة اللثوية.

مقالات قد تهمك

هل اللثة تنمو من جديد ؟

تورم اللثة ومضاعفاتها وعلاجها

التهاب اللثة عند الأطفال

علاج نزول اللثة وتعري الأسنان

اسباب واعراض التهاب اللثة

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا


Lady Smiling