تساهم الرغبة الملحة للنساء الحوامل لتناول الأطعمة السكرية في جعلهن أكثر عرضة لتسوس الأسنان، و قد تكون أسنان كبار السن التي بها حشوات معرضة أيضا للإصابة بالتسوس حول حواف هذه الحشوات ، حيث أنهم افتقدوا و هم أصغر سنا للمعرفة الهامة بفوائد الفلورايد وغيرها من الإرشادات الطبية الحديثة والتي كان من شأنها مساعدتهم في تجنب هذه المشكلة. فتَضعف أو تنكسر هذه الحشوة مع مرور الوقت مما يسمح للبكتيريا بالتراكم في الفتحات الصغيرة جدا الناتجة عن ذلك مسببة تسوس الأسنان.

 

كيف لي أن أعرف بوجود تسوس في أسناني؟

  • يستطيع طبيب أسنانك الكشف عن التسوس أثناء زيارتك الدورية له. يكون سطح سنك المصاب حساسا عندما يستخدم طبيبك أحد أدواته الطبية للتحقق من وجود التسوس. كما أن الأشعة السينية تساعد كثيرا في الكشف عن التسوس قبل أن يصبح ظاهرا أو مرئيا. لذلك فإنه يوصى بزيارة طبيب الأسنان بانتظام للكشف عن أي من الأمراض التي تهدد صحة الفم والأسنان في مراحلها المبكرة.
  • قد تعاني من ألم في الأسنان في مراحل تسوس الأسنان المتأخرة و يزداد الألم خاصة بعد تناول مشروبات أو مأكولات سكرية أو ساخنة أو باردة.
  • من المؤشرات المرئية لتسوس الأسنان وجود فجوات على الأسنان.

 

كيف تتم معالجة تسوس الأسنان؟

يعتمد علاج التسوس على عمق و امتداد التسوس في السن نحو الجذور.

  • الحشوة: إذا لم يكن التسوس عميقا، فإنه يعالج بعملية حفره لإزالته ومن ثم شعاع الليزر للتحقق من تطورات فجوات الأسنان أسرع من الوسائل التقليدية الأخرى مثل: الأشعة السينية أو غيرها من الفحوصات الطبية.  في معظم حالات الإصابة، فإنه إذا تم الكشف عن التسوس في مراحلة المبكرة فإن ذلك يساعد على وقف تقدم أو تطور التسوس إلى الأسوء.
  • الحشوة الذكية: تعمل الدراسات الحديثة على تطوير تقنية "الحشوة الذكية" والتي تقوم على منع تطور الإصابة بتسوس الأسنان المحشوة عن طريق تزويد هذه الأسنان والأسنان الأخرى المجاورة لها ببطىء ومع مرور الوقت بالفلورايد