كثيرا ما نسمع من مراجعينا جملة : "دكتور أنا أفرش أسناني يوميا ومع هذا تنزف لثتي باستمرار وأسناني ما زالت تتسوس"، السر يكمن في معرفة الطريقة الصحيحة لتفريش الأسنان وعدد من النقاط البسيطة المذكورة في هذه الصفحة والتي ستساهم بشكل كبير في الحد من مشاكل الأسنان واللثة وستقلل من حاجتك لزيارة طبيب الأسنان.

تتطلب عملية تفريش الأسنان الصحيحة اتباع النقاط التالية :

  • تفريش الأسنان و اللثة معا، لأن البكتيريا تتمركز في نقطة التقاء الأسنان باللثة.
  • تفريش جميع أسطح الأسنان (الخارجية و الماضغة و الداخلية).
  • معرفة الزاوية الصحيحة التي تلمس بها الفرشاة الأسنان - 45 درجة.
  • تحريك الفرشة بطريقة اهتزازية أو دائرية لإزالة البكتيريا.
  • تفريش جميع الأسنان بما فيها ضرس العقل – إن وجد.
  • تفريش اللسان من الخلف للأمام.
  • تفريش الأسنان مرتين في اليوم على الأقل.

ما هي أفضل فرشاة أسنان و لماذا؟

أفضل فرشة أسنان هي الفرشة الناعمة. اذ إنها تكفي لإزالة بكتيريا البلاك الملتصقة على الأسنان. من البديهي الاعتقاد أن الفرشة المتوسطة أو الخشنة تزيل الأوساخ بشكل أفضل، لكن أثبتت الدراسات أن هذا الأمر غير صحيح بل بالعكس، فان الفرشة المتوسطة أو الخشنة تقوم بإزالة طبقة المينا الحامية للأسنان. كما أن تنظيف الأسنان كل ستة أشهر هو المسؤول عن إزالة الجير المتراكم على الأسنان إن وجد، و بعد إزالة الجير الصلب، كل ما عليك فعله هو استخدام الفرشة الناعمة لإزالة البلاك الرقيق الذي يتراكم باستمرار على أسنانك.

ما هو أفضل معجون أسنان؟

لا توجد دراسة علمية واحدة تفضل معجون على الآخر للحماية من التسوس. لكن تأكد عند شرائك معجون الأسنان من وجود كلمة فلورايد على العلبة. إذ أن الفلورايد يساعم بشكل كبير من تقوية الأسنان و الحد من التسوس.

ألاحظ نزول دم عند تفريش أسناني، ماذا أفعل؟

نزول الدم أمر طبيعي جدا في الأيام الأولى من قيامك بتفريش أسنانك بطريقة صحيحة. بل بالعكس فإن نزول الدم عند استخدام فرشة أسنان ناعمة يساهم في انتعاش اللثة، و يعني أنك في الطريق الصحيح نحو أسنان و لثة سليمتين.