يمكن أن يكون المشي عند رف معاجين الأسنان في المتجر لإختيار معجون الأسنان أمرا محيرا. يتفق أطباء الأسنان أنه طالما احتوى معجون الأسنان على مادة " الفلورايد" فإن الشركة المصنعة للمعجون لا تؤثر على فعاليتة. جميع معاجين الأسنان التي تحتوي على الفلورايد تقاوم و بكفاءة عالية البلاك و التسوس.  طبعا هذا بالإضافة الى قدرتها على صقل أسطح الأسنان و بذلك جعلها أكثر صلابة و أقل عرضة للهجوم البكتيري.

من الجدير بالذكر انه لا توجد دراسة واحدة تفضل معجون على آخر. لكن تشدد جمعية أطباء الأسنان الأمريكية أنه يجب أن تقرأ كلمة " فلورايد" على علبة معجون الأسنان.

لكن ما هو الفلورايد؟

الفلورايد معدن من المعادن الطبيعية، و هو المعدن ال 17 الأكثر انتشارا في قشرة الأرض. يوجد في التربة و الماء بوفرة، و في النباتات و الحيوانات بكميات قليلة جدا. يتم إضافة الفلورايد صناعيا إلى بعض مواد العناية بالأسنان مثل معجون الأسنان و غسول الفم و بعض المستحضرات الطبية. وفي الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوربية يتم اضافة الفلورايد الى مياه الشرب العذبة نظرا للفوائد المتعددة لهذا المعدن.

ما هي فوائد الفلورايد؟

للفلورايد العديد من الفوائد أهمها :

  • تقوية الأسنان: يقوم الفلورايد بالاتحاد مع طبقة المينا (الطبقة الخارجية) ويجعلها أكثر صلابة وأقل عرضة للهجوم البكتيري.
  • مقاومة البكتيريا: يعتبر معدن الفلورايد مضادا مقاوما للبكتيريا.
  • ترميم التسوس الأولي: يستطيع معدن الفلورايد ترميم أو اعادة تأهيل طبقة المينا في مراحل التسوس الأولى. اذ يقوم الفلورايد بمقاومة البكتيريا و تقوية طبقة المينا، وبذلك يكون قد أصلح السن وأزال التسوس. تجدر الاشارة انه لا يمكن للفلورايد ترميم التسوس العميق. لأنه يصبح من الصعب وصول الفلورايد لمصدر المشكلة ويتطلب علاج التسوس بالحشوات على يد طبيب أسنان مختص.